لأول مرة منذ 3 سنوات.. كيت ميدلتون تطل بتاج حماتها المفضل

ضرت أميرة ويلز الجديدة كيت ميدلتون أول مأدبة رسمية في عهد الملك تشارلز الثالث، والتي استضاف فيها رئيس جنوب إفريقيا سيريل رامافوزا في قصر باكنغهام. ولحضور هذه المأدبة، ارتدت الأميرة الجديدة البالغة من العمر 40 عاماً، ثوباً أبيضاً من تصميم جيني باكهام، واختارت تاج الملكة ماري لوفرز نوت المخصص لمثل هذه المناسبات، لتضعه وذلك لأول مرةٍ لها منذ ما يقارب من 3 سنوات.      وهذا التاج المرصع بالألماس والمزيّن بحبات اللؤلؤ المتدلية، كان المفضل لدى الأميرة الراحلة ديانا، إذ وفقاً لصائغ مجوهرات القصر، يعود عمر هذه القطعة المذهلة إلى أكثر من قرن، وقد تم تكليف شركة المجوهرات جارارد بصناعته من قبل الملكة ماري في عام 1913 أو 1914، كما أنه نسخة طبق الأصل من تاج تملكه جدة ماري، الأميرة أوغستا أميرة هيس ودوقة كامبريدج. وكذلك ارتدت أميرة ويلز أقراطاً كانت مملوكة سابقاً للأميرة ديانا، وسواراً من صندوق مجوهرات الملكة إليزابيث، فيما أكملت إطلالتها بنجمة ووشاح السيدة الكبرى من النظام الملكي الفيكتوري.      ولم تكن ميدلتون الوحيدة التي ارتدت تاجاً في تلك المناسبة التي تستضيفها العائلة الملكية البريطانية بعد 3 سنواتٍ من الانقطاع، بسبب جائحة كورونا، إذ أطلت الملكة كاميلا وهي ترتدي تاجاً لأول مرةٍ لها في عهد الملك تشارلز، وهو تاج من الياقوت والألماس ارتدته الملكة إليزابيث في زيارة دولة عام 2015 مع رئيس الصين شي جين بينغ.      وشوهدت كاميلا وكيت ميدلتون وهما ترتديان البروش نفسه تكريماً للملكة الراحلة إليزابيث الثانية، والذي يأتي مرصعاً بالألماس ويشتمل على صورة الملكة وهي في شبابها وحولها نجمة وسام الرباط، مع شريط أصفر تحته. وكانت آخر مرة ارتدت فيها ميدلتون تاجاً خلال حفل استقبال السلك الدبلوماسي في ديسمبر 2019، وهو حدث سنوي يستضيف ألف ضيف بما في ذلك السفراء والمفوضين الساميين والمسؤولين الحكوميين.      وارتدت كيت ميدلتون وقتها تاج Lover's Knot لهذا الحدث، مقترنًا بعقد Nizam of Hyderabad وفستانِ من المخمل باللون الكحلي بأكمام طويلة من تصميم ألكسندر ماكوين (مصمم فستان زفافها الملكي). إقرأ أيضاً: طفلا ميغان ماركل والأمير هاري.. هل يظهران في "الوثائقي" على "نتفليكس"؟

لأول مرة منذ 3 سنوات.. كيت ميدلتون تطل بتاج حماتها المفضل

ضرت أميرة ويلز الجديدة كيت ميدلتون أول مأدبة رسمية في عهد الملك تشارلز الثالث، والتي استضاف فيها رئيس جنوب إفريقيا سيريل رامافوزا في قصر باكنغهام. 
ولحضور هذه المأدبة، ارتدت الأميرة الجديدة البالغة من العمر 40 عاماً، ثوباً أبيضاً من تصميم جيني باكهام، واختارت تاج الملكة ماري لوفرز نوت المخصص لمثل هذه المناسبات، لتضعه وذلك لأول مرةٍ لها منذ ما يقارب من 3 سنوات. 

 

 

وهذا التاج المرصع بالألماس والمزيّن بحبات اللؤلؤ المتدلية، كان المفضل لدى الأميرة الراحلة ديانا، إذ وفقاً لصائغ مجوهرات القصر، يعود عمر هذه القطعة المذهلة إلى أكثر من قرن، وقد تم تكليف شركة المجوهرات جارارد بصناعته من قبل الملكة ماري في عام 1913 أو 1914، كما أنه نسخة طبق الأصل من تاج تملكه جدة ماري، الأميرة أوغستا أميرة هيس ودوقة كامبريدج. 
وكذلك ارتدت أميرة ويلز أقراطاً كانت مملوكة سابقاً للأميرة ديانا، وسواراً من صندوق مجوهرات الملكة إليزابيث، فيما أكملت إطلالتها بنجمة ووشاح السيدة الكبرى من النظام الملكي الفيكتوري. 

 

 

ولم تكن ميدلتون الوحيدة التي ارتدت تاجاً في تلك المناسبة التي تستضيفها العائلة الملكية البريطانية بعد 3 سنواتٍ من الانقطاع، بسبب جائحة كورونا، إذ أطلت الملكة كاميلا وهي ترتدي تاجاً لأول مرةٍ لها في عهد الملك تشارلز، وهو تاج من الياقوت والألماس ارتدته الملكة إليزابيث في زيارة دولة عام 2015 مع رئيس الصين شي جين بينغ. 

 

 

وشوهدت كاميلا وكيت ميدلتون وهما ترتديان البروش نفسه تكريماً للملكة الراحلة إليزابيث الثانية، والذي يأتي مرصعاً بالألماس ويشتمل على صورة الملكة وهي في شبابها وحولها نجمة وسام الرباط، مع شريط أصفر تحته. 
وكانت آخر مرة ارتدت فيها ميدلتون تاجاً خلال حفل استقبال السلك الدبلوماسي في ديسمبر 2019، وهو حدث سنوي يستضيف ألف ضيف بما في ذلك السفراء والمفوضين الساميين والمسؤولين الحكوميين. 

  •  

 

وارتدت كيت ميدلتون وقتها تاج Lover's Knot لهذا الحدث، مقترنًا بعقد Nizam of Hyderabad وفستانِ من المخمل باللون الكحلي بأكمام طويلة من تصميم ألكسندر ماكوين (مصمم فستان زفافها الملكي).

إقرأ أيضاً: طفلا ميغان ماركل والأمير هاري.. هل يظهران في "الوثائقي" على "نتفليكس"؟